الحرب الحوثية على التعليم في اليمن (تقرير)

الحرب الحوثية على التعليم في اليمن (تقرير)
  • 14 أغسطس ,2023 12:48 ص


أوام أونلاين _ تقرير 

يمثل التعليم حجر الزاوية في أي بلد ، وأهم ركائز النهوض والتقدم والرقي ، وفي اليمن تتعرض العملية التعليمية لاستهداف ممنهج من قبل  مليشيا الجهل والتخلف الحوثية القادمة من كهوف الماضي .
وتتعرض العملية التعليمية والمعلم والمؤسسات التعليمية على مدى ثمانية أعوام لحرب ضروس، تنوعت وتعددت أساليب المليشيا في تلك الحرب.

المعلم أول ضحايا الحرب

المعلم عمود العملية التعليمية ، ويحظى في اي بلد باحترام وتقدير وله مكانته الاجتماعية ورمزيته الوظيفية ، ويمنح مرتبا جيدا في كل البلدان التي تشهد تقدما وتطورا ، ولانه احد اهم ركائز النهوض في اي بلد كان احد أهداف مليشيا الحوثي ،منذ شنها الحرب ضد اليمنيين ،ليجد نفسه بين عشية وضحاها  بلا راتب ، وتحولت مدرسته إلى ثكنة عسكرية ،ومعسكرا لتدريب عناصر المليشيا عسكريا .
اخر تقارير الأمم المتحدة قالت منظمة اليونيسف، أن  أكثر من 170 ألف معلم ،بدون رواتب منذ انقلاب مليشيا  الحوثي وشنها الحرب في اليمن.
ومن الحرب الحوثية على ركن العملية التعليمية تعرض المئات من المعلمين لمنع حرية التنقل بين المحافظات ،واحتجزت نقاط مليشيا الحوثي المئات من المعلمين واجبرت العشرات على العودة الى محافظاتهم ،في نقاطها في ذمار والبيضاء وإب فيما فرضت الإقامة الجبرية على العشرات ،واستبدلت الكفاءات التعليمية بشبه اميين من المنتمين لها ،وتعرض المعلم للسجن ومات عدد منهم تحت التعذيب ،كان أول ضحايا التعذيب الاستاذ صالح البشري الذي اختطفته مليشيا الحوثي واخفته وابلغت أسرته بعد أشهر باستلام جثمانه ،الذي ظهرت عليه آثار تعذيب وحشية.
تقارير حقوقية كشفت عن رصد 621 حالة تعذيب جسدي ونفسي بحق المعلمين المختطفين في سجون الحوثي ، وأن 22 معلماً قتلوا تحت التعذيب في سجونها.
ووفقا لتقرير نشرته نقابة المعلمين اليمنيين كشف التقرير عن 1582 حالة قتل في أوساط التربويين، بينهم 81 من مديري المدارس، وأن 21 معلماً اغتيلوا منذ بداية عام 2015، منهم 12 معلماً تم اغتيالهم في مناطق سيطرة مليشيا الحوثي المسلحة، وأن أكثر من 2642 معلماً، تعرضوا لإصابات مختلفة، كما تعرض 1173 معلماً للاعتقال والاختطاف، بينهم قرابة 170 حالة إخفاء قسري.
خلال الفترة من أكتوبر  2014 وحتى ديسمبر 2021.

استهداف للمؤسسات التعليمية

حولت مليشيا الحوثي المدارس إلى ثكنات عسكرية ومراكز لتدريب عناصرها ،ومخازن للاسلحة وتسببت بتدمير آلاف المدارس إما بشكل كلي أو جزئي.
وفي تقرير نشرته منظمة الأمم المتحدة للطفولة يونيسف إنه  تم تدمير أكثر من 2900 مدرسة أو أصيبت بأضرار جزئية أو استخدمت لأغراض غير تعليمية.

وأشارت المنظمة إلى أن واحدة على الأقل من بين كل 4 مدارس دمرت أو تضررت جزئيًا أو تم استخدامها لأغراض غير تعليمية نتيجة الحرب التي تشهدها البلاد،فيما ذكرت مصادر  حقوقية أن أكثر من 1600مدرسة حولتها المليشيا إلى ثكنات عسكرية
كما حولت مليشيا الحوثي عدد من المدارس إلى معامل لصناعة الألغام بينها مدارس  في محافظة مأرب في المناطق الخاضعة لسيطرتها .


استهداف الطالب وتأثيرها عليه  ادراكيا ونفسيا

تعرض الطلاب لاهتزازات نفسية وادراكية كان لها كثيرا كبيرا عليهم وكانت  منظمة اليونيسف أكدت في تقرير سابق أنه منذ بداية النزاع في مارس 2015، خلّفت الهجمات التي تعرض لها أطفال المدارس والمعلمين والبنية التحتية التعليمية آثاراً مدمرةً على النظام التعليمي في اليمن،جراء الحرب وتجزءاة التعليم ،وتوقف الدراسة ،وأدى ذلك إلى  تأثيراً بالغًا على التعلم والنمو الإدراكي والعاطفي العام والصحة العقلية لكافة الأطفال في سن الدراسة البالغ عددهم 10,6 مليون طالب وطالبة في اليمن"،ووفقا للمنظمة أن عدد الأطفال الذين يعانون من الاضطرابات التي تلحق تعليمهم إلى 6 ملايين طالب وطالبة، وهو ما سيكون له تبعات هائلة عليهم على المدى البعيد.


تغيير المناهج

منذ العام ٢٠١٧ وتحديدا عقب وصول حسن ايرلو إلى صنعاء ،بدأت عملية استهداف المنهج الدراسي ،وإجراء التعديلات عليه واستبدالها بأفكار طائفية .
ووفقا لمصادر تربوية أن عملية التغيير في المناهج يقودها خبراء إيرانيين .
واعتبر مراقبون أن عملية التغييرات التي تشهدها المناهج التعليمية في مناطق سيطرة الحوثي تأتي امتداد لما تسمية الخمينية بالثورة الثقافية على غرار التجربة الإيرانية في ما يسمى بالثورة الثقافية والتي مرت بثلاث مراحل شملت تعطيل المدارس والجامعات ،واستبدال كوادرها بكوادر تؤمن بأفكار الخميني ثم مرحلة التغيير على المناهج وهو ما تسلكه مليشيا الحوثي، والتي بدأت بالتغيير التدريجي، لكنها في السنتين الماضية اجرت عمليات تغييرات شملت أهداف ثورة ال٢٦من سبتمبر ١٩٩٠م ،والغت مناسبة العيد الوطني للثورة واستبدلته بما تسمية ب٢١سبتمبر٢٠١٤ ذكرى الانقلاب الأسود،ولاتزال عملية التغيير مستمرة .

تستمر الحرب الحوثية على التعليم في اليمن، باستهداف المعلمين ،ومصادرة حقوقهم ،وتسرب الطلاب من المدارس ليسهل تجنيدهم في صفوف المليشيا وهي،واحدة من وسائلها المدمرة للجيل .

اقرأ ايضاً

 صنعاء تودع عام آخر من القمع والترهيب والنهب (تقرير).

صنعاء تودع عام آخر من القمع والترهيب والنهب (تقرير).

أوام أونلاين _ تقرير خاص . ودعت صنعاء خاصة عام 2023 ،عام التنكيل والقمع والترهيب ونهب الممتلكات ، والاعتداء على ملاكها وهي عمليات ممنهجة ليست وليدة العام المنصرم، بل منذ احتلالها…

 هيلان الأهمية العسكرية والاقتصادية .

هيلان الأهمية العسكرية والاقتصادية .

.أوام أونلاين ـ وليد الراجحي . هيلان ..احد اهم المرتفعات في مأرب ، كونه يطل على عاصمة المحافظة ،وخطوط إرتباطها بعدد من المحافظات المجاورة .هيلان إسم شهير من قبل الحرب التي فرضها ا…

 تحركات وتعزيزات حوثية في جبهات مأرب خلال ال٢٤ساعة الماضية (تقرير) .

تحركات وتعزيزات حوثية في جبهات مأرب خلال ال٢٤ساعة الماضية (تقرير) .

أوام أونلاين _ مأرب تقرير خاص .تشهد جبهات مأرب تحركات، ووصول تعزيزات حوثية على مدى أكثر من شهر ،في مختلف قطاعات جبهات مأرب. ويرصد موقع أوام أونلاين، أبرز التحركات والتعزيزات وفقا …