(خاص) مصادر دبلوماسية: مجلس الأمن سيناقش هجمات الحوثيين على المدنيين بمأرب وهذا المتوقع من الجلسة

(خاص) مصادر دبلوماسية: مجلس الأمن سيناقش هجمات الحوثيين على المدنيين بمأرب وهذا المتوقع من الجلسة جرحى يتلقون العلاج جراء إصابتهم بقصف الحوثيين على مأرب في ١٠ يونيو الجاري
أوام اونلاين - خاص:
  • 15 يونيو ,2021 06:05 ص

يعقد مجلس الأمن الدولي، اليوم الثلاثاء ١٥ يونيو الجاري، جلسة لبحث الأوضاع في اليمن، ويُتوقع أن يتم التركيز على هجمات الحوثيين على المدنيين بمدينة مأرب.


وستشهد الجلسة آخر إحاطة لكل من المبعوث الأممي لليمن، مارتن غريفيث،  ووكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية مارك لوكوك،  عن اليمن بهذه الصفة ، حيث سينهي غريفيث قريبًا فترة عمله كمبعوث ليحل محل مواطنه البريطاني لوكوك كمنسق للشؤون الإنسانية، كما ستتحدث في الجلسة الناشطة اليمنية في مجال المجتمع، نجيبة النجار، عن أهمية دور المرأة في عملية السلام.

كما سيقدم الجنرال الهندي أبهيجيت جوها ، الذي يرأس بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة (UNMHA) ، إيجازًا حول عمل البعثة.



جهود مكثفة


وتأتي الجلسة وسط جهود دبلوماسية مكثفة للتوسط في وقف إطلاق النار واستئناف العملية السياسية في اليمن. 


وسيتحدث غريفيث عن زياراته الأخيرة بهدف حشد الدعم للتوصل إلى اتفاق بشأن خطته المكونة من أربع نقاط وهي "وقف إطلاق النار على مستوى البلاد ، وفتح مطار صنعاء ، ورفع القيود المفروضة على الشحن عبر موانئ الحديدة ، واستئناف العملية السياسية".


كان غريفيث قد زار الرياض، ثم العاصمة العمانية مسقط حيث التقى هناك، وفد الحوثيين برئاسة الناطق باسمهم محمد عبدالسلام، بعد شهر من رفض الأخير لقائه، مما دفع غريفيث لانتقاد رفض الحوثيين المتكرر  مقابلته، حيث قال خلال الإحاطة التي قدمها للمجلس في 12 مايو  الماضي،  إن "تحويل حضور الاجتماعات إلى معاملات هو ببساطة أمر غير مقبول".



وبعد زيارته إلى مسقط، زار غريفيث صنعاء لأول مرة منذ أكثر من عام، وفي ختام الزيارة قال إنه ناقش اقتراح النقاط الأربع مع زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي. وفي الأسبوع الماضي ، أجرى غريفيث زيارة استغرقت يومين لإيران ، حيث التقى بوزير الخارجية الإيراني جواد ظريف.


في غضون ذلك ، كثفت عمان جهود الوساطة، وأرسلت وفدا في وقت سابق من هذا الشهر إلى صنعاء في محاولة لإقناع الحوثيين بقبول وقف إطلاق النار، لكن لم يصدر عن الوفد أي تصريح ولم ترشح معلومات عما أسفرت عنه اجتماعاته بالحوثيين.



في غضون ذلك، أفادت معلومات حصل عليها "أوام أونلاين" من مصادر دبلوماسية، أن غريفيث "لن يقدم أي جديد في اختراق جدار الأزمة".


مأرب في المناقشات


التطورات الأخيرة على الأرض، ستكون ضمن المناقشات، حيث سيتم الحديث عن هجوم الحوثيين الصاروخي وعبر طائرات مسيرة على محطة وقود بمدينة مأرب في 6 يونيو الجاري، مما أسفر عن استشهاد ٢١ وإصابة خمسة.



وبعد هذه الجريمة بأربعة أيام، قصف الحوثيون مسجدا ومركز احتجاز تابع لشرطة المحافظة وأهداف أخرى في مأرب، ما أسفر عن استشهاد عشرة أشخاص، وجرح آخرين، فضلا عن أضرار مادية أخرى.


الأولويات الإنسانية



من المتوقع أن يتذكر لوكوك المجالات الخمسة ذات الأولوية الرئيسية لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية للتخفيف من الأزمة الإنسانية في اليمن، وهي "حماية المدنيين ، وصول المساعدات الإنسانية ، تمويل عمليات المساعدة ، دعم الاقتصاد ، والحاجة إلى حل سياسي". ومن المرجح -وفقا للمصادر ذاتها - أنه سيحدد أين تبقى الفجوات عبر هذه الأولويات الخمس.


 وقد يذكر أن السويد وسويسرا تخططان لاستضافة حدث إنساني حول اليمن يركز على زيادة تمويل المانحين في سبتمبر ، خلال أسبوع الجمعية العامة للأمم المتحدة.  وتشير تقارير إلى تحسن المساهمات في خطة الاستجابة الإنسانية لليمن لهذا العام إلى حد ما ويتم تمويلها حاليًا بنسبة 43 بالمائة.



من جانبها، تسلط نجيبة النجار ، وهي من عدن وعضو في ميثاق المرأة اليمنية للسلام والأمن ، الضوء على أهمية المشاركة السياسية للمرأة في اليمن، بصفتها مؤسسًا مشاركًا لمركز SOS لتنمية قدرات الشباب التابع لمنظمة بناء السلام.



كما ستتحدث على دور المجتمع المدني اليمني في تقديم الخدمات ، حيث انهار جزء كبير من الدولة اليمنية خلال الحرب.



وفي الجلسة، من المرجح أن يقدم جوها تحديثًا للوضع حول الحديدة ، حيث أبلغت بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة خلال الشهر الماضي عن عدد من الحوادث التي أدت إلى سقوط ضحايا من المدنيين. 


انتقاد الحوثيين لهجماتهم بمأرب وموقفهم من صافر


وبحسب المصادر الدبلوماسية، يُتوقع أن يُكرر أعضاء المجلس الدعوات لوقف إطلاق النار ، بما في ذلك في مأرب، وقد يدين البعض أو يعرب عن قلقه بشأن الهجمات الصاروخية والطائرات بدون طيار الأخيرة التي شنها الحوثيون على مدينة مأرب ، فضلاً عن استمرار ضرباتهم بالصواريخ والطائرات بدون طيار عبر الحدود ضد المملكة العربية السعودية.



 وتقول المصادر إن الدول الغربية وفي مقدمتها أمريكا تميل إلى أن يكونوا أكثر انتقادًا في شجب عدوانية الحوثيين ، في حين أن روسيا أكثر حذرًا في انتقاد الحوثيين. ومن المرجح أن يهتم الأعضاء بمعرفة المزيد عن اجتماعات غريفيث الأخيرة في مسقط وصنعاء وطهران.



ومن المرجح أيضًا أن يؤكد أعضاء المجلس مجددًا مخاوفهم بشأن التهديد البيئي والإنساني الذي تشكله ناقلة النفط صافر الراسية قبالة محطة  رأس عيسى التي يسيطر عليها الحوثيون في البحر الأحمر. في 3 يونيو ، عقد المجلس إحاطة ومشاورات حول المخاطر المتزايدة التي تشكلها الناقلة مع المديرو التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP) ، إنغر أندرسن ، ومدير قسم العمليات والدعوة في مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية ، رينا غيلاني.


وجدد أعضاء المجلس في عناصر صحفية صدرت عقب الاجتماع ، "مسؤولية الحوثيين عن الوضع" ، وأعربوا عن "قلقهم البالغ إزاء تنامي خطر تمزق أو انفجار ناقلة النفط صافر" ، ما يتسبب في كارثة بيئية واقتصادية وبحرية وإنسانية. كرر الأعضاء دعواتهم للحوثيين للسماح ، دون مزيد من التأخير ، بالوصول لخبراء الأمم المتحدة لإجراء تقييم ومهمة إصلاح أولية.



ووفقا للمصادر الدبلوماسية،  من غير المتوقع أن يبلغ لوكوك عن أي تقدم في المحادثات مع الحوثيين لنشر الفريق الأممي بعد رفضهم الجديد القديم السماح له.

اقرأ ايضاً

 أبرز المستجدات الميدانية في جبهات القتال على أطراف مارب خلال الساعات الماضية (تقرير)

أبرز المستجدات الميدانية في جبهات القتال على أطراف مارب خلال الساعات الماضية (تقرير)

تخوض قوات الجيش الوطني مسنودة بالمقاومة الشعبية، معارك متواصلة ضد مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، في مختلف جبهات القتال الشمالية والغربية والجنوبية، وسط خسائر بشرية وما…

 آخر مستجدات المعارك في جبهات الجوف ومارب والبيضاء خلال الساعات الماضية (تقرير)

آخر مستجدات المعارك في جبهات الجوف ومارب والبيضاء خلال الساعات الماضية (تقرير)

شهدت جبهات القتال في محافظات الجوف ومارب والبيضاء، خلال الـ24 ساعة الماضية، معارك عنيفة تلقّت خلالها مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، هزيمة قاسية، وتكبّدت خسائر كبيرة في…

 منظمة: الحوثيون يعتزمون إحالة ١٦٠ ألف موظف للتقاعد الإجباري واستبدالهم بعناصرهم

منظمة: الحوثيون يعتزمون إحالة ١٦٠ ألف موظف للتقاعد الإجباري واستبدالهم بعناصرهم

أدانت منظمة سام للحقوق والحريات، اعتزام مليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، إحالة أكثر من 160 ألف موظف يمني للتقاعد الإجباري ، وإلغاء امتيازاتهم القانونية وحرمانهم من حقوق…