اليمنيون الباحثون عن الهجرة لأوروبا.. طريق طويل وشاق محفوف بالمخاطر

اليمنيون الباحثون عن الهجرة لأوروبا.. طريق طويل وشاق محفوف بالمخاطر مهاجر يمني على الحدود المغربية الإسبانية
أوام اونلاين - خاص:
  • 31 مايو ,2021 02:01 ص



كشف مقطع فيديو نشرته قناة طنجة المغربية، الوضع الصعب الذي يعيشه طالبو اللجوء اليمنيون على الحدود المغربية مع إسبانيا، ضمن مساعي العديد من اليمنيين للبحث عن حياة أفضل في أوروبا بسبب استمرار الحرب في بلدهم منذ سبعة أعوام.



وتحدث شباب مهاجرون يمنيون عن معاناتهم على الحدود بين المغرب وإسبانيا خلال رحلتهم في البحث عن أوطان بديلة والوصول إلى أوروبا.



وشكا الشباب من سوء معاملة يتعرضون لها، ملقين اللوم على الحكومة الإسبانية، لعدم استقبالهم كلاجئين وفارين من الحرب التي يشهدها بلدهم منذ سنوات.



وقال أحد المهاجرين في الفيديو المتداول، إن ما وجده من تعامل لا يرقى إلى ما يسمعه ويعرفه العالم عن إسبانيا وأوروبا وتعاملها الإنساني، معلنًا عزمه على تكرار المحاولة للدخول، لأنه "ليس لدينا وطن نعود إليه".


وعبّر مهاجر آخر عن شكره وتقديره لاحتضان الشعب المغربي لهم، قائلا انه كان بمثابة العائلة للمهاجرين اليمنيين.




إبعاد قسري




وكانت “الجمعية المغربية لحقوق الإنسان”، طالبت السلطات الإسبانية، بـ”الكف عن الإبعاد القسري والجماعي” لطالبي اللجوء والمهاجرين، من مدينة مليلية التابعة للإدارة الإسبانية.



واعتبرت في بيان لها أن “هذا الترحيل يشكل خرقا لحقوق طالبي اللجوء ومخالفة صريحة لأحكام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان والمحكمة الدستورية”.



كما ناشدت الجمعية، السلطات المغربية “وقف المطاردات والتوقيفات التي ما زالت تقوم بها في شوارع الناظور، والتي تمس على الخصوص شباب وقاصرين مغاربة ولاجئين يمنيين وسوريين وأفارقة جنوب الصحراء وإبعادهم إلى داخل المغرب”.



وسجل البيان، 12 محاولة للقفز على السياجات ودخول مليلية منذ 25 أبريل/نيسان الماضي، نفذها بداية مهاجرون أفارقة جنوب الصحراء (3 محاولات)، ثم مواطنون مغاربة، إضافة إلى لاجئين سوريين ويمنيين (9 محاولات).





ولا تملك وزارة شؤون المغتربين التي أصبحت ملحقة بوزارة الخارجية في الحكومة الحالية، إحصائيات دقيقة موثقة عن أعداد المهاجرين اليمنيين من الشباب مؤخرا أو حتى المغتربين في أوروبا.





لكن الأمين العام للمجلس الأعلى للجاليات اليمنية حول العالم مقبول الرفاعي قال في تصريحات سابقة لموقع الجزيرة نت بأن عدد الشباب اليمنيين اللاجئين مؤخرا في أوروبا بلغ قرابة ستة آلاف لاجئ موزعين على ألمانيا وهولندا والسويد والنمسا والنرويج وفرنسا وسويسرا واليونان ودول أخرى، علاوة على خمسين ألف يمني يقيمون في الدول ذاتها منذ سنوات سابقة، وأغلبهم في بريطانيا.



تحديات في الداخل والخارج



ويواجه الشباب اليمنيون مشاكل شديدة التعقيد داخل اليمن نتيجة التدهور الاقتصادي وارتفاع البطالة والفقر إلى 75% مما جعل 80% من سكان اليمن بحاجة إلى غذاء، بحسب تقرير للبنك الدولي.



وتبدأ معاناة الشباب اليمنيين من داخل بلادهم حيث تواجههم مشكلات وتبعات انهيار الدولة الذي ترتب عليه غياب الكثير من الإدارات الخدمية كإصدار الجوازات والمحاكم الخاصة بالأحوال الشخصية، ومغادرة جميع سفارات العالم البلاد بسبب الحرب، وتوقف أغلب المطارات، وارتفاع تذاكر الطيران المتوفرة، وهو ما يجعل تفكير الشباب بالسفر مغامرة محفوفة بالمخاطر.



وهناك مئات الشباب الذين يواجهون تحديات الاندماج والتكيف مع مجتمعهم الجديد في أوروبا، وضعف التأهيل المهني لسوق العمل، إضافة إلى مشكلة تأخرهم في الحصول على الإقامة هناك ورفض طلبات لجوء بعضهم.


آخر الأخبار

اقرأ ايضاً

 (خاص) مصادر دبلوماسية: مجلس الأمن سيناقش هجمات الحوثيين على المدنيين بمأرب وهذا المتوقع من الجلسة

(خاص) مصادر دبلوماسية: مجلس الأمن سيناقش هجمات الحوثيين على المدنيين بمأرب وهذا المتوقع من الجلسة

يعقد مجلس الأمن الدولي، اليوم الثلاثاء ١٥ يونيو الجاري، جلسة لبحث الأوضاع في اليمن، ويُتوقع أن يتم التركيز على هجمات الحوثيين على المدنيين بمدينة مأرب. وستشهد الجلسة آخر إحاطة لكل …

 انتقائية وانحياز المجتمع الدولي تجاه ملفات الحوثيين ونسيان "حصار تعز" تشعل غضب اليمنيين

انتقائية وانحياز المجتمع الدولي تجاه ملفات الحوثيين ونسيان "حصار تعز" تشعل غضب اليمنيين

يواجه أكثر من 4 ملايين شخص في تعز موتاً محققاً جراء حصاراً خانقاً تفرضه مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة إيرانياً للعام السابع على التوالي، في واحدة من أبشع جرائم الحروب ضد الإنسا…

 الانهيار الاقتصادي تحدي يهدد معركة استعادة الدولة وإنهاء انقلاب الحوثي

الانهيار الاقتصادي تحدي يهدد معركة استعادة الدولة وإنهاء انقلاب الحوثي

تضاعف الانهيار الاقتصادي في البلاد إلى مستويات غير مسبوقة، وأبرز المؤشرات على ذلك التراجع الكبير في سعر صرف العملة المحلية، حيث وصل سعر الدولار الأمريكي إلى تسع مائة ،وقد انعكس ذلك…