تفاعل رسمي وشعبي واسع مع دعوة محافظ مأرب للتعبئة والنفير لإسناد المعركة الوطنية

تفاعل رسمي وشعبي واسع مع دعوة محافظ مأرب للتعبئة والنفير لإسناد المعركة الوطنية محافظ مأرب الشيخ سلطان العرادة
أوام اونلاين - خاص:
  • 06 مايو ,2021 02:41 ص

لاقت دعوة التعبئة والنفير العام لإسناد الجيش الوطني في معركته ضد مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، التي أطلقها محافظ محافظة مارب اللواء سلطان العرادة، تجاوباً واسعاً على المستويات الرسمية والشعبية في عموم البلاد.

وما تزال المواقف اليمنية الداعمة والمساندة لهذه الدعوة تتوالى تباعاً من قبل الحكومة والسلطات المحلية بالمحافظات ومن قبل الأحزاب السياسية والقبائل اليمنية وحتى على مستوى المؤسسات والكيانات المجتمعية والإعلامية التي أعلنت استجابتها للدعوة واتخاذ إجراءات عملية لترجمتها على الأرض.


نداء الجمهورية

وكان محافظ محافظة مارب قد شدد على ضرورة أن يقف جميع اليمنيين في مختلف المناطق والجبهات صفاً جمهورياً واحداً لوأد المليشيا الحوثية وتخليص الشعب اليمني من المعاناة التي تسببت بها لخدمة المشروع الفارسي الذي يستهدف اليمن والمنطقة العربية.

ودعا اللواء العرادة، في اللقاء الموسع لقيادة السلطة المحلية بمارب في 27 أبريل الماضي، شباب اليمن إلى أن يهبوا للدفاع عن وطنهم والانخراط في صفوف الجيش الوطني والمقاومة الشعبية ورفد الجبهات لمواجهة مليشيات الحوثي الإرهابية التي جاءت بمبادئ مغايرة لمبادئ الشعب اليمني وقيمه وهويته.. مؤكدًا أهمية انخراط الشباب في مقاومة المليشيا لاستعادة دولتهم وحماية مستقبلهم وضمان العيش في ظل دولة تكفل حقهم في الحياة الكريمة.

وقال: "يجب أن يفهم الحوثي أن المسألة أكبر بكثير من جلب مجاميع الأطفال والمغرر بهم بالمئات إلى خطوط النار لأخذ تبة هنا أو موقع هناك، فالقضية اليوم هي استعادة بلد بمؤسساته وتاريخه وحضارته وأن ما تسعى إليه مليشيا الحوثي ومن خلفها إيران لفرض مشروعها التدميري وأطماعها التوسعية لن يتحقق وهو أبعد عليهم من النجوم في السماء".


مرحلة جديدة

وتلى ذلك، اجتماع موسّع ترأسه وزير الدفاع الفريق الركن محمد المقدشي، بحضور رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الركن صغير بن عزيز، والمفتش العام بالقوات المسلحة اللواء الركن عادل القميري، ومحافظي مأرب اللواء سلطان العرادة وصنعاء اللواء عبدالقوي شريف والجوف اللواء امين العكيمي والبيضاء اللواء الخضر السوادي وريمة اللواء علي الحوري، وعدد من وكلاء المحافظات، جرى خلاله مناقشة الوضع العسكري وآليات التعبئة والاسناد لرفد الجبهات والالتحاق بالمعسكرات لمساندة الجيش واستكمال تحرير العاصمة صنعاء وصعدة وبقية المحافظات الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي الارهابية.

وفي الاجتماع، رحب وزير الدفاع بإعلان قيادات السلطات المحلية في المحافظات تدشين مرحلة جديدة من التعبئة والاسناد لرفد الجبهات والالتحاق بالمعسكرات لمساندة الجيش الوطني في حربه ضد المشروع الإيراني في اليمن.

وأشاد الفريق المقدشي، بالمواقف والفعاليات الرسمية والشعبية والعربية والالتفاف الوطني الذي يسجله الأحرار من مختلف المناطق والفئات والانتماءات لدعم الجيش والمقاومة من خلال التعزيزات والدعم المالي وتسيير القوافل الغذائية والعلاجية للمقاتلين.

من جانبه، أكد رئيس هيئة الأركان العامة، أن "المرحلة التي يمر بها الوطن تستدعي من الجميع تضافر الجهود ومواصلة النضالات والالتفاف حول المعركة الفاصلة ضد الكهنوت والارهاب لتحرير اليمن من المشروع الايراني ومليشياته الإرهابية". مضيفاً أن "اليمنيين باتوا يدركون حقيقة المليشيا الحوثية وأنها دمية يتم تحريكها من طهران".

وفي كلمته خلال اللقاء، أكد محافظ مأرب أن الشعب اليمني لن يفرط بقضيته وهويته ولن يقبل بالاستسلام لمشروع التمدد الفارسي.. مشيراً إلى أن المليشيا الحوثية تسعى لطمس الهوية الوطنية وهدم كل ما هو يمني وترتكب الجرائم بحق الشعب وتاريخه وحضارته.

وقال: "إن الدعوة للتعبئة والاسناد ليست خوفًا على مأرب وإنما للاستنفار لتحرير العاصمة صنعاء وكل المحافظات وأن السلطة المحلية بمحافظة مأرب تقوم بواجباتها في مساندة القوات المسلحة وإعلان التعبئة في نطاق صلاحياتها وأن جميع الاحرار في مأرب واقليم سبأ مستمرون في بذل التضحيات دفاعا عن الكرامة والجمهورية تحت قيادة الجيش".

ودعا المجتمعون كل أحرار الوطن وقواه الحية إلى الانضمام لصفوف الجيش والالتحاق بالمعسكرات لمساندة المقاتلين في جبهات العزة والكرامة والمشاركة في شرف النضال الوطني ونبذ الخلافات والمناكفات والالتفاف حول المعركة الوطنية.. مؤكدين على ضرورة تسخير كل الجهود والامكانات لصالح المعركة وتوفير كامل احتياجاتها.


حديث الميدان

وبالإضافة إلى الموقف الموحّد للمحافظات السالفة الذكر، بادرت العديد من المحافظات اليمنية لاتخاذ إجراءات عملية أوسع وأكثر جدّية لإسناد المعركة الوطنية على الأرض.

وفي (29 أبريل) عقدت السلطة المحلية بمحافظة الجوف، اجتماعًا موسّعًا برئاسة محافظ الجوف اللواء أمين العكيمي، ضم قيادات السلطة المحلية وعدد من وجهاء وأعيان قبائل دهم، وأكد على التعبئة في صفوف أبناء الجوف استجابة لدعوة محافظ مارب اللواء سلطان العرادة لمواجهة المليشيا الحوثي الايرانية.

ودعا المحافظ العكيمي، أبناء الجوف والساكنين فيها واليمن بشكل عام إلى النفير ومساندة الجيش الوطني حتى القضاء على ميليشيا الحوثي الإرهابية واستعادة اليمن الجمهوري. وقال: إن مارب التي احتضنت حضارة سبأ ستكون منطلق لتحرير اليمن وإعادة التاريخ العظيم".. مؤكداً أنه "لا قول إلا قول الميدان وما خرجنا من بيوتنا إلا لنعود إليها أحراراً".

وبعدها أعلنت محافظة صنعاء الاستجابة للدعوة، حيث عقد محافظها اللواء عبدالقوي شريف، يوم الأحد (2 مايو) لقاءاً موسعاً للسطلة المحلية بالمحافظة، دعا خلاله أبناء المحافظة وفي مقدمتهم الشباب إلى التفاعل الإيجابي مع حملة  التعبئة العامة والإسناد للجيش الوطني في المعركة الوطنية ضد المليشيات الحوثية ورفد الجبهات بالرجال والأموال والعتاد.

ووجه المحافظ شريف، بتشكيل لجنة فرعية للحملة في المحافظة توكل إليها تنفيذ مهام وأنشطة الحملة وتحقيق أهدافها.. مثمنًا دور أبناء محافظة صنعاء في مقاومة المليشيات الحوثية الانقلابية ورفض انقلابها الدموي على الدولة والتمسك بالدولة الشرعية منذ الوهلة الأولى من الانقلاب.. مشيراً إلى التضحيات الكبيرة لأبناء قبائل محافظة صنعاء الذين قدموا العشرات من خيرة أبنائهم دفاعاً عن الثورة والجمهورية والمكتسبات الوطنية.

وكانت محافظة تعز، قد سبقت في إعلان التعبئة العامة، في إطار المحافظة، لاستكمال تحريرها من المليشيا الحوثية الإجرامية، ويوم الأثنين (3 مايو) ناقشت اللجنة الاشرافية العليا للدعم والاسناد برئاسة المحافظ نبيل شمسان التقارير المقدمة من لجان الدعم والاسناد الشعبي للجيش الوطني وسير الأوضاع العسكرية والامنية بالمحافظة.

وأكد المحافظ شمسان، أن قرار استكمال تحرير المحافظة لن يتوقف ولا يمكن التراجع عنه.. مشيدًا بالالتفاف المجتمعي والاحساس بالمسئولية من جميع أبناء المحافظة ومكوناتها السياسية ومنظمات المجتمع المدني والتجار والداعمين لمعركة التحرير الذي يخوضها أبطال الجيش الوطني ببسالة وشجاعة كبيرة.


قبائل اليمن تلبّي

ورغم انخراط القبائل اليمنية في معركة استعادة الدولة ودحر المليشيا الحوثية الإيرانية، إلا أن دعوة التعبئة والنفير شحذت همم القبائل التي سارعت في اتخاذ مواقف داعمة ومؤيدة لهذه الخطوة المهمة في طريق إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة.

ويوم الأحد (28 أبريل) عقد المجلس الأعلى لمقاومة محافظة صنعاء، اجتماعه الاستثنائي برئاسة رئيسه الشيخ منصور بن علي الحنق، داعياً خلاله أبناء محافظة صنعاء وكل أحرار اليمن إلى النفير العام لمساندة الابطال في الجبهات للقضاء على مليشيا الحوثي الإرهابية واستكمال معركة التحرير.

وحيا المجلس، التضحيات والبطولات التي يسطرها أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية ورجال قبائل مأرب الأبطال وكل أحرار اليمن.. مطالباً رئاسة الجمهورية والحكومة وكل مؤسسات الدولة الى تسخير كل الإمكانات والمقدرات لخدمة المعركة والمقاتلين الذين يروون بدمائهم الطاهرة تراب الوطن وهم يدافعون عن اليمن وشعبه وعقيدته وهويته ودولته.

ويوم الأحد (2 مايو) عقدت قبائل دهم من أبناء محافظة الجوف، اجتماعاً موسعاً ضم عدداً من القيادات السياسية والقبلية والشخصيات الاجتماعية استجابة لدعوة النفير العام وإسناد الجيش الوطني في المعركة الوطنية ضد المليشيا الحوثية الإيرانية.

وفي الاجتماع، أكد محافظ المحافظة اللواء أمين العكيمي، أن قبائل دهم وأبناء الجوف عامة كانوا سباقين في النفير إلى الجبهات ومواجهة مليشيا الحوثي منذ تأسيس مطارح دهم ومساندتها لمختلف الجبهات في محافظتي الجوف ومأرب.. مشيراً إلى دور قبائل دهم في المعركة الوطنية واستمرارها في التحشيد والاعداد لدعم الجبهات بالمقاتلين تلبية لدعوات النفير العام والسعي إلى تحرير مديريات الجوف ومارب وما تبقى من المحافظات الخاضعة لسيطرة المليشيا الانقلابية.

وجرى خلال اللقاء تعيين الشيخ خالد بن علي شطيف قائداً جديداً لمطارح القبائل خلفًا لوالده الفقيد الشيخ علي بن صالح شطيف، والذي تعهّد بالاستمرار في المعركة الوطنية وبذل الجهود لاستعادة محافظة الجوف وتطهيرها من المليشيا الحوثية.. مشيراً إلى التضحيات التي قدّمتها قبائل دهم وما تزال في معركة الدفاع عن الجمهورية والثوابت الوطنية.

وفي الإجتماع، ألقى وكيل محافظة الجوف الشيخ سنان العراقي، كلمة أشار فيها إلى تأكيد قبائل الجوف واستجابتها للنفير العام وتوحيد الجهود ونبذ التفرقة والخلافات من أجل دحر المليشيا الايرانية واستعادة الجوف وكافة محافظات اليمن.


بوابة الانتصار

وفي السياق، أكد رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، أن التعبئة العامة والتفاعل الشعبي غير المسبوق خلف معركة مأرب يؤكد أهميتها كبوابة لانتصار اليمن واستعادة الدولة والجمهورية والقضاء على المشروع الإيراني.

وقال رئيس الوزراء لدى ترؤوسه في محافظة مأرب اجتماعا مشتركا لقيادة السلطة المحلية والتنفيذية بالمحافظة، إن مأرب تسجل دائمًا في تاريخ الجمهورية لحظات فارقة، وهي تكتب الآن ملاحم بطولية للنصر وعلى صخرتها تنكسر أوهام مليشيا الحوثي الكهنوتية ومشروعها المدعوم إيرانيًا، على طريق استكمال استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب.

وأكد الدكتور معين عبدالملك، أن "التاريخ يكتب الآن في مأرب، وكل اليمن تتابع معركتها وتساندها".. لافتاً إلى أن حضوره مع عدد من أعضاء الحكومة إلى مارب "هو لكي نكون جزء من هذه اللحظة التاريخية".


رأس حربة

وفي إطار المواقف السياسية الداعمة لدعوة التعبئة العامة، أعلن حزب الرشاد اليمني- فرع مأرب، مباركته وتأييده وإشادته بدعوة المحافظ العرادة، للتعبئة العامة لإسناد الجيش الوطني.. محييًا "الملاحم البطولية والانتصارات الكبيرة التي يسطرها أبطال الجيش الوطني على تخوم مأرب، قادمين من كل ربوع يمننا الحبيب، مسنودين برجال القبائل الشرفاء من أبناء مأرب التأريخ والحرية والصمود".

وقال حزب الرشاد، في بيان له، "لقد جسدت محافظة مأرب بصمودها وبطولات أبطال الجيش الوطني ورجال القبائل والقاطنين فيها منذ الوهلة الأولى حقيقة الصراع بين اليمنيين كرأس حربة في معركة الدفاع عن الأمة العربية والإسلامية وبين مرتزقة إيران في اليمن".

ودعا البيان الجميع إلى "الالتفاف حول دعوة الأخ المناضل محافظ محافظة مأرب وإسناد أبطال الجيش الوطني بالدعم اللازم للمضي قدمًا في القضاء على مرتزقة إيران واستكمال معركة التحرير وصولا لاستعادة العاصمة صنعاء وكل شبر دنسته مليشيا الحوثي في أرضنا الغالية".


استنفار إعلامي

وفي الجانب الإعلامي، لاقت دعوة المحافظ العرادة، تفاعلاً واسعاً في الوسط الإعلامي أفراداً ومؤسسات بأنواعها، وفي اليوم التالي، عقد لقاء موسع بمأرب ناقش دور الإذاعات المحلية اليمنية في حملة التعبئة العامة والإسناد الشعبي للجيش الوطني والمقاومة، بحضور ممثلي إذاعات مأرب والجوف والاتحادية، وبمشاركة افتراضية من مدراء إذاعات صنعاء البرنامج العام، وسيئون وتعز وإذاعة وطني.

وفي الاجتماع أكد مدير دائرة التوجيه المعنوي بالقوات المسلحة العميد أحمد الأشول، أهمية دور الإذاعات المحلية في حملة التعبئة العامة والإسناد للجيش.. مشدداً على ضرورة تضافر كل الجهود لتعزيز الوعي الوطني، وحث كل أبناء الشعب اليمني للمشاركة في هذه المعركة التي يخوضها اليمنيون لإنهاء انقلاب مليشيا الحوثي ومن ورائها إيران.

ومن جانبهم أبدى مدراء وممثلو الإذاعات المحلية اليمنية استعدادهم للقيام بدورهم الوطني في حملة التعبئة العامة التي دعا لها المحافظ العرادة في الاجتماع الموسع لقيادات السلطة المحلية بمحافظة مأرب والعمل معا لإنجاح الحملة وتحقيق أهدافها المرجوة.

ويوم الأثنين (3 مايو) عقد ملتقى الفنانين والأدباء اليمنيين اجتماعاً بمدينة مارب، أكد خلاله تلبية دعوة النفير واستعداده لحشد كافة الجهود الفنية والأدبية لدعم المعركة الوطنية وتخليد الملاحم البطولية التي يسطرها أبطال الجيش الوطني في ميادين الشرف والبطولة بأعمالهم وإنتاجهم الفني والأدبي.

وأكد رئيس ملتقى الفنانين والأدباء اليمنيين طه الرجوي، أن الفنانين والأدباء والمبدعين اليمنيين يقفون خلف جيشهم الوطني ومقاومتهم الباسلة ويساندون الأبطال في الجبهات بكامل قدراتهم وإمكانياتهم وإنتاجهم الفني والأدبي حتى تحقيق النصر الذي تلوح تباشيره في الأفق وتحرير آخر شبر من تراب الوطن من سيطرة مليشيا الانقلاب الحوثية المدعومة من إيران.

ومساء الأربعاء (5 مايو) نظّمت دائرة التوجيه المعنوي بالقوات المسلحة، أمسية رمضانية للخطباء والمرشدين بمارب، بالتنسيق مع مؤسسة وطن التنموية، تلبية لدعوة النفير لإسناد الجيش.

وأكد مدير الدائرة العميد الركن أحمد الأشول، على أهمّية دور الخطباء والمرشدين في توضيح عدالة القضية الوطنية للناس في الداخل والخارج وتعريفهم بالوضع الذي وصلت إليه بلادنا بسبب الانقلاب والحرب التي فرضتها مليشيا الحوثي.. مشيرًا إلى المسؤولية العظيمة الملقاة على عاتقهم في توعية المجتمع اليمني واستنهاض الهمم لمجابهة المشروع الإيراني الذي يسعى لأن يكون شوكة في خاصرة الأمة العربية والإسلامية.

وقال إن دعوة التعبئة العامة والنفير العام التي أطلقها الأخ اللواء سلطان العرادة مسئولية الجميع لإسناد الجيش الوطني في مختلف الجبهات والميادين للقضاء على المليشيا الحوثية الإيرانية التي لا تراعي في حق أبناء الشعب اليمني إلا ولا ذمة.. مؤكداً أن مأرب في خير ومنعه بأبنائها وأبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية وستقود حرب القضاء على هذه المليشيا الإرهابية وتخليص اليمنيين من شرورها.

ومنذ اللحظات الأولى التي دعا فيها محافظ مارب شباب اليمن وأحرارها للالتحاق بالمعركة الوطنية، شهدت مواقع التواصل الاجتماعي سيلاً من التغريدات والتعليقات المرحّبة والمساندة لدعوة اللواء العرادة، من قبل اليمنيين داخل وخارج اليمن بمختلف انتماءاتهم السياسية والفكرية ومختلف وظائفهم وفئاتهم، في موقف يعكس رغبة اليمنيين في الخلاص من الكهنوت الحوثي.


آخر الأخبار

اقرأ ايضاً

 (خاص) مصادر دبلوماسية: مجلس الأمن سيناقش هجمات الحوثيين على المدنيين بمأرب وهذا المتوقع من الجلسة

(خاص) مصادر دبلوماسية: مجلس الأمن سيناقش هجمات الحوثيين على المدنيين بمأرب وهذا المتوقع من الجلسة

يعقد مجلس الأمن الدولي، اليوم الثلاثاء ١٥ يونيو الجاري، جلسة لبحث الأوضاع في اليمن، ويُتوقع أن يتم التركيز على هجمات الحوثيين على المدنيين بمدينة مأرب. وستشهد الجلسة آخر إحاطة لكل …

 انتقائية وانحياز المجتمع الدولي تجاه ملفات الحوثيين ونسيان "حصار تعز" تشعل غضب اليمنيين

انتقائية وانحياز المجتمع الدولي تجاه ملفات الحوثيين ونسيان "حصار تعز" تشعل غضب اليمنيين

يواجه أكثر من 4 ملايين شخص في تعز موتاً محققاً جراء حصاراً خانقاً تفرضه مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة إيرانياً للعام السابع على التوالي، في واحدة من أبشع جرائم الحروب ضد الإنسا…

 الانهيار الاقتصادي تحدي يهدد معركة استعادة الدولة وإنهاء انقلاب الحوثي

الانهيار الاقتصادي تحدي يهدد معركة استعادة الدولة وإنهاء انقلاب الحوثي

تضاعف الانهيار الاقتصادي في البلاد إلى مستويات غير مسبوقة، وأبرز المؤشرات على ذلك التراجع الكبير في سعر صرف العملة المحلية، حيث وصل سعر الدولار الأمريكي إلى تسع مائة ،وقد انعكس ذلك…