مارب وقفة تضامنية تطالب بسرعة ايقاف الحرب واستنكرت الدعم لمستمر لجرائم الاحتلال الإسرائيلي ضد أبناء غزة .

مارب وقفة تضامنية تطالب بسرعة ايقاف الحرب واستنكرت الدعم لمستمر لجرائم الاحتلال الإسرائيلي ضد أبناء غزة .
  • 06 يناير ,2024 01:14 ص





أوام أونلاين _ مأرب خاص 



طالبت الجموع المحتشدة اليوم بمحافظة مأرب نصرة لأبناء غزة بسرعة وقف الحرب فورا ودعا بيان الوقفة الاحتجاجية التي شهدتها محافظة مأرب عقب صلاة الجمعة العالم كله دولا وحكومات ومنظمات وشعوب إلى الضغط على هذا الكيان وردعه عن الاستمرار في جرائمه ومجازره.


وحث البيان على مواصلة التظاهرات والاحتجاجات والوقفات المنددة باستمرار الحرب الإسرائيلية على غزة ومواصلة المذابح بحق المدنيين العزل.

واستنكر المحتشدون في مارب بأشد العبارات الدعم المقدم من عدد من الدول لجيش الاحتلال، والاستمرار في تزويده بالأسلحة الفتاكة، ومساندته بالعمليات على الأرض أو من الجو، وقبل ذلك الضوء الأخضر السياسي الممنوح لقادة الكيان المشجع لهم على الاستمرار في جرائمهم ومجازرهم.



وقال البيان :نهيب بحملة الضمير الإنساني الحي لدى شعوب تلك الدول، ونذكرهم بواجبهم في الخروج في مسيرات ومظاهرات للضغط على حكوماتهم للتوقف فورا عن دعم جرائم الاحتلال الإسرائيلي.

واضاف : نذكر تلك الحكومات بأن ما يقدمونه من دعم لإسرائيل في مجازرها لا يعفيهم من محاكمة التاريخ، وفي المقدمة أمام شعوبهم.


وطالب المشاركون في الوقفة بموقف عربي واسلامي أكثر حسما وصرامة، تجاه العدوان الإسرائيلي على غزة، والتي في أضعف الأحوال بتنفيذ قرارات القمة العربية والإسلامية الأخيرة، وعلى رأسها قرار كسر الحصار على غزة وفرض إدخال المساعدات إلى القطاع.


كما طالبوا بتنفيذ قرار التحرك الدولي والدبلوماسي لوقف الحرب كما نص عليه بيان القمة.


ووجه المشاركون الدعوة إلى التنسيق الواسع للعمل بكل الوسائل السياسية والقانونية المشروعة لتشكيل محكمة خاصة بجرائم الاحتلال في عدوانه الحالي على قطاع غزة، والتحرك السريع والعاجل على المستوى الرسمي والشعبي لتقديم قادته إلى محاكمة دولية جراء ما ارتكبوه - وما زالوا - من مجازر وحشية بحق المدنيين.

واعرب البيان عن شكره لكل وسائل الإعلام في كل أقطار العالم المتضامنة مع ضحايا المجازر الإسرائيلية في غزة.

وقال البيان"نشد على أيديهم للعمل بشكل أكبر على فضح جرائم الاحتلال الإسرائيلي، وما يظهره من وحشية ودموية بحق المدنيين."

واضاف بيان الوقفة التضامنية مع الشعب الفلسطيني في غزة"باهتمام بالغ يتابع شعبنا اليمني ومعه كل أحرار العالم استمرار الحرب الوحشية التي يشنها الكيان الصهيوني الغاصب على الشعب الفلسطيني العظيم في قطاع غزة، المتواصلة منذ ما يزيد عن تسعين يوما، وما يرتكبه من مجازر يومية بحق المدنيين المحاصرين في القطاع، لم يسبقه إلى ارتكابها أحد في التاريخ، وكذلك الجرائم التي يرتكبها بغطرسة تكشف عن ساديته، وآخرها ما أقدم عليه من جريمة غادرة، باغتيال الشيخ صالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة حماس كاشفا بهذه الجريمة وما سبقها من جرائم عن حقيقة الاحتلال الدموية وتعطشه وقادته لسفك دماء المدنيين، أيا كان حالهم، وقد كان الأطفال والنساء وكبار السن، هم النسبة الأكبر من ضحايا طائراته الحديثه وسلاحه الفتاك، بما فيه المحرم دوليا، الذين لاحقهم إلى المنازل وقصفهم في الطرقات وأماكن النزوح، بل حتى في المستسفيات المكتظة بالمرضى والجرحى وفي المساجد والمدارس، وهي جرائم فضيعة، يعجز عن استيعاب هولها ووحشيتها العقل البشري السوي وكيف أن إنسانا آخر قد يقدم على ارتكابها.


واشار البيان إلى إن الهدف من جرائم ومجازر الكيان الصهيوني في العدوان على قطاع غزة، والجرائم التي يرتكبها في الضفة، والاغتيالات الجبانة الجديدة التي بدأها قبل أيام باغتيال العاروري ورفاقه، إن الهدف من هذا كله لم يعد خافيا على أحد، وبات قادة الاحتلال ومن خلفهم داعميهم الدوليين يتحدثون عنه بوضوح، جهارا عيانا، وهو تهجير الفلسطينيين أهل الحق من أرضهم، وتصفية القضية الفلسطينية لصالح الكيان المغتصب للأرض والحق، ليتمكن من إقامة دولته على كامل الأراضي العربية الفلسطينية المحتلة.

وعبر البيان عن استنكاره وتنديده بما يقترفه الصهاينة وجيشهم من جرائم ومجازر بحق المدنيين.

واشاد بالصمود الأسطوري لرجال المقاومة في غزة.

وحيا بإكبار ثباتهم أدائهم وهم يمرغون بالوحل جيش الاحتلال الجبان، ونثني على بسالتهم خلال تسعين يوما من المعركة تعرت فيها قوات المحتل الغاصب وظهرت هشاشتها، وتبين كم أنه جيش مبني على الوهم، مهزوم مدحور في أرض المعركة، لا يجيد غير قتل الأطفال والنساء بطائراته الحديثة من الجو.



وفي رسالة المحتشدون في الوقفة إلى رجال المقاومة في غزة، قالوا "سيروا أيها الأبطال، سيروا يا حماة الأرض والعرض، سيروا يا حماة المقدسات، وامضوا في معركتكم وعين الله تحرسكم، وتسدد رميكم، وتوفيقه وعنايته معكم، والنصر حليفكم بإذن الله، لأنكم أصحاب الحق، والله مع الحق، وأنتم خير من يذود عنه."

وتشهد مدينة مأرب وقفات أسبوعية وأنشطة مستمرة دون توقف منذ العدوان الإسرائيلي على غزة، وحشد الدعم المالي للشعب الفلسطيني على مدى فترة الحرب ولاتزال مستمرة..

*نص البيان*

بسم الله الرحمن الرحيم القائل : {قَـٰتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ ٱللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ وَيُذْهِبْ غَيْظَ قُلُوبِهِمْ}.

باهتمام بالغ يتابع شعبنا اليمني ومعه كل أحرار العالم استمرار الحرب الوحشية التي يشنها الكيان الصهيوني الغاصب على الشعب الفلسطيني العظيم في قطاع غزة، المتواصلة منذ ما يزيد عن تسعين يوما، وما يرتكبه من مجازر يومية بحق المدنيين المحاصرين في القطاع، لم يسبقه إلى ارتكابها أحد في التاريخ، وكذلك الجرائم التي يرتكبها بغطرسة تكشف عن ساديته، وآخرها ما أقدم عليه من جريمة غادرة، باغتيال الشيخ صالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة حماس كاشفا بهذه الجريمة وما سبقها من جرائم عن حقيقة الاحتلال الدموية وتعطشه وقادته لسفك دماء المدنيين، أيا كان حالهم، وقد كان الأطفال والنساء وكبار السن، هم النسبة الأكبر من ضحايا طائراته الحديثه وسلاحه الفتاك، بما فيه المحرم دوليا، الذين لاحقهم إلى المنازل وقصفهم في الطرقات وأماكن النزوح، بل حتى في المستسفيات المكتظة بالمرضى والجرحى وفي المساجد والمدارس، وهي جرائم فضيعة، يعجز عن استيعاب هولها ووحشيتها العقل البشري السوي وكيف أن إنسانا آخر قد يقدم على ارتكابها.

إن الهدف من جرائم ومجازر الكيان الصهيوني في العدوان على قطاع غزة، والجرائم التي يرتكبها في الضفة، والاغتيالات الجبانة الجديدة التي بدأها قبل أيام باغتيال العاروري ورفاقه، إن الهدف من هذا كله لم يعد خافيا على أحد، وبات قادة الاحتلال ومن خلفهم داعميهم الدوليين يتحدثون عنه بوضوح، جهارا عيانا، وهو تهجير الفلسطينيين أهل الحق من أرضهم، وتصفية القضية الفلسطينية لصالح الكيان المغتصب للأرض والحق، ليتمكن من إقامة دولته على كامل الأراضي العربية الفلسطينية المحتلة.

وفي هذه الوقفة ونحن نستنكر ونندد بما يقترفه الصهاينة وجيشهم من جرائم ومجازر بحق المدنيين، لنشيد بالصمود الأسطوري لرجال المقاومة في غزة، ونحيي بإكبار ثباتهم أدائهم وهم يمرغون بالوحل جيش الاحتلال الجبان، ونثني على بسالتهم خلال تسعين يوما من المعركة تعرت فيها قوات المحتل الغاصب وظهرت هشاشتها، وتبين كم أنه جيش مبني على الوهم، مهزوم مدحور في أرض المعركة، لا يجيد غير قتل الأطفال والنساء بطائراته الحديثة من الجو.
وإننا نؤكد في هذه الوقفة على رسالة إلى رجال المقاومة في غزة، أن :
سيروا أيها الأبطال، سيروا يا حماة الأرض والعرض، سيروا يا حماة المقدسات، وامضوا في معركتكم وعين الله تحرسكم، وتسدد رميكم، وتوفيقه وعنايته معكم، والنصر حليفكم بإذن الله، لأنكم أصحاب الحق، والله مع الحق، وأنتم خير من يذود عنه.

كما أننا ومع إصرار الكيان الصهيوني المحتل على مواصلة مجازره بحق المدنيين في عزة، لنؤكد في هذه الوقفة الشعبية للجماهير اليمنية، على النقاط على الآتية:

١- نطالب بوقف الحرب فورا وندعو العالم كله دولا وحكومات ومنظمات وشعوب إلى الضغط على هذا الكيان وردعه عن الاستمرار في جرائمه ومجازره، ونحث على مواصلة التظاهرات والاحتجاجات والوقفات المنددة باستمرار الحرب الإسرائيلية على غزة ومواصلة المذابح بحق المدنيين العزل.

٢- نستنكر بأشد العبارات الدعم المقدم من عدد من الدول لجيش الاحتلال، والاستمرار في تزويده بالأسلحة الفتاكة، ومساندته بالعمليات على الأرض أو من الجو، وقبل ذلك الضوء الأخضر السياسي الممنوح لقادة الكيان المشجع لهم على الاستمرار في جرائمهم ومجازرهم، ونهيب بحملة الضمير الإنساني الحي لدى شعوب تلك الدول، ونذكرهم بواجبهم في الخروج في مسيرات ومظاهرات للضغط على حكوماتهم للتوقف فورا عن دعم جرائم الاحتلال الإسرائيلي، كما نذكر تلك الحكومات بأن ما يقدمونه من دعم لإسرائيل في مجازرها لا يعفيهم من محاكمة التاريخ، وفي المقدمة أمام شعوبهم.

٣- نطالب في هذه الوقفة بموقف عربي واسلامي أكثر حسما وصرامة، تجاه العدوان الإسرائيلي على غزة، وفي أضعف الأحوال نطالب بتنفيذ قرارات القمة العربية والإسلامية الأخيرة، وعلى رأسها قرار كسر الحصار على غزة وفرض إدخال المساعدات إلى القطاع، بالإضافة إلى قرار التحرك الدولي والدبلوماسي لوقف الحرب كما نص عليه بيان القمة.

٤- نوجه الدعوة إلى التنسيق الواسع للعمل بكل الوسائل السياسية والقانونية المشروعة لتشكيل محكمة خاصة بجرائم الاحتلال في عدوانه الحالي على قطاع غزة، والتحرك السريع والعاجل على المستوى الرسمي والشعبي لتقديم قادته إلى محاكمة دولية جراء ما ارتكبوه - وما زالوا - من مجازر وحشية بحق المدنيين.

٥- نشكر كل وسائل الإعلام في كل أقطار العالم المتضامنة مع ضحايا المجازر الإسرائيلية في غزة، ونشد على أيديهم للعمل بشكل أكبر على فضح جرائم الاحتلال الإسرائيلي، وما يظهره من وحشية ودموية بحق المدنيين.
والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

صادر عن الوقفة التضامنية بمحافظة مأرب الجمعة ٢٣ جمادى الثانية ١٤٤٥هجرية الموافق ٥ يناير 2024م.

اقرأ ايضاً

 في بيان النعي ..الأحزاب السياسية بمارب تشيد بمآثر بن جلال ومواقفه الوطنية المشرقة

في بيان النعي ..الأحزاب السياسية بمارب تشيد بمآثر بن جلال ومواقفه الوطنية المشرقة

نعت الأحزاب السياسية بمحافظة مارب الفقيد البطل اللواء حسن فرحان بن جلال رئيس دائرة التصنيع الحربي بوزارة الدفاع اليمنية ،الذي تعرض لحادثة غدر جبانة في العاصمة المصرية القاهرة .واشا…

 تصدت قوات الجيش لهجمات شنتها مليشيا الحوثي الإرهابية جنوبي محافظة مارب.

تصدت قوات الجيش لهجمات شنتها مليشيا الحوثي الإرهابية جنوبي محافظة مارب.

وقال مصدر عسكري أن مليشيا الحوثي شنت هجوما على مواقع الجيش والمقاومة بالجبهة الجنوبية بمحافظة مأرب. واضاف أن قوات الجيش تصدت لهجوم المليشيات الحوثية الإرهابية، اليوم الثلاثاء ،وك…

 رئيس هيئة الاركان يشيد بدور الجبهة الاعلامية في المعركة الوطنية

رئيس هيئة الاركان يشيد بدور الجبهة الاعلامية في المعركة الوطنية

أوام أونلاين _ مأرب أشاد رئيس هيئة الأركان العامة قائد العمليات المشتركة الفريق الركن صغير بن عزيز، بدور الجبهة الاعلامية في المعركة الوطنية التي يخوضها اليمنيون ضد مليشيات الحوثي…