مأرب تحتفل بالذكرى 39 لتأسيس المؤتمر

مأرب تحتفل بالذكرى 39 لتأسيس المؤتمر
حسين الصادر
  • 25 أغسطس ,2021 06:52 م


شهدت أمس محافظة مأرب احتفالية بمناسبة الذكرى 39 للمؤتمر الشعبي العام، وكان لهذه الفعالية المحدودة أصداء واسعة وأثارت العديد من الاسئلة حول مستقبل العمل السياسي في الظروف الراهنة. 


ومن الواضح أن العمل السياسي الحزبي تعرض للكثير من الشلل وربما فقد القدرة على إنتاج رؤية جامعة لوضع البلد  بعد انقلاب 21 سبتمبر وما تبع هذا الانقلاب من احداث كبرى أبرزها عاصفة الحزم. 


 واذا تحدثنا عن السلام فلن نستطيع المضي نحو السلام دون الحديث عن عملية سياسية واسعة، بل ان العملية السياسية وتنشيط العمل السياسي سوف يكون المخرج الأول لأي تحرك حقيقي نحو السلام. 


وبالنسبة للشركاء الدوليين والمحليين لديهم تقييمات مختلفة بالنسبة للتنظيمات السياسية .


لكن من ناحية واقعية لازالت التنظيمات السياسية قادرة على القيام بأدوار إيجابية، لكن هذا مرهون بإستيعابها للمتغيرات الإقليمية والدولية. 


لخص القيادي الشاب في مؤتمر مأرب الاستاذ احمد، مفتاح إشكالية العمل السياسي في اليمن،  فيما أطلق عليه خلاف المراحل وقال إن شركاء العمل السياسي لازال جزء منهم متمترس في مربعات 2011م وإن هذا التمترس يمثل اشكالية كبيرة،  واضاف مفتاح انه لابد  من مسايرة المتغيرات التي حدثت واهمها الانقلاب الذي تقوده مليشيات الحوثي. 


لكن اشكالية العمل السياسي لاتتوقف عند الجمود في خلافات المراحل والتي أثبتت عدم القدرة على استيعاب المتغيرات. 


ويضاف الى اشكالية الجمود والتوقف عند خلاف مرحلي معين، فهناك اشكالية المؤسسات السياسية نفسها  من حيث التجديد والهيكلة والدمقرطه والمأسسة. 


وتواجه التنظيمات السياسية مشكلة اخرى وهو اختبار قدرتها على التحول المدني والحد من نفوذ مراكز القوى التقليدية التي تهيمن الى درجة ادعا ملكية هذه التنظيمات .


وبشكل كلي ينظر العالم الى قدرة هذه التنظيمات على قيادة سلسلة طويلة من عمليات التحول التي تهدف الى تكييف الواقع الراهن مع انتقال يتلائم ومتغيرات دولية وإقليمية بعين الشك. 


والحقيقية ان النظرة من منظمات المجتمع المدني من بلدان مختلفة غير ايجابية بالنسبة للتنظيمات السياسية فيما يتعلق بقدرتها على قيادة التحول في المستقبل.


وبما ان محافظة مارب استطاعت من خلال هذه الفعالية البسيطة وهي ذكرى 39 للتأسيس المؤتمر تحريك المياه الراكدة حول مستقبل العمل السياسي سواء داخل المؤتمر أو بشكل جمعي على المستوى الوطني. 


لقد اكتسبت مارب الكثير من التجارب خلال معركة الصمود الأسطورية وأستطاعت قيادتها المحلية تحقيق وحدة اجتماعية وسياسية في مواجهة الانقلاب حققت لها الصمود في ظروف عصيبة. 


ان الصمود مارب الطويل يؤهلها لقيادة عمل سياسي خلاق وايجابي في المستويين المحلي والوطني وهي تتكي على رصيدها النضالي وتضحياتها الجبارة التي قدمها ابناءها وشرفاء الوطن من احرار اليمن.

آخر الأخبار

اقرأ ايضاً

 جمهورية سبتمبر

جمهورية سبتمبر

لم يكن الإمام الطاغية يحيى حميد الدين ملكاً متوجاً ولا أحمد ولا البدر كذلك، فمقاومة الوجود العثماني في اليمن لم تكن حرب تحرير واستقلال، بقدر ما كانت دعوة لعودة حكم السلالة، وكان فس…

 سبتمبر فاتحة التحول

سبتمبر فاتحة التحول

ستبقى ثورة السادس والعشرين من سبتمبر هي الحدث الأكثر أهمية في تاريخنا، هي فاتحة التحول، ونقطة الانطلاق نحو يمن حر، وشعب موحد، إلا إن احتفالنا اليوم بالذكرى ينقصه الكثير من بريقه ال…

 بين ثورة الأحرار ونكبة اللصوص

بين ثورة الأحرار ونكبة اللصوص

من الشواهد التي تدلل على عظمة ثورة 26 سبتمبر 1962، أن ألد أعداء هذه الثورة المجيدة لا يستطيعون المجاهرة بكرهها وعداوتهم لها. تجدهم يتخافتون في مجالسهم ولقاءاتهم الخاصة، ويصفون ثورة…