حصيلة شهر من معركة الكسارة شمال مأرب.. ٣٠ هجوما حوثيا انتهت بخسارة ألف مقاتل منهم (تقرير ميداني)

حصيلة شهر من معركة الكسارة شمال مأرب.. ٣٠ هجوما حوثيا انتهت بخسارة ألف مقاتل منهم (تقرير ميداني) أطقم عسكرية حوثية محترقة بعد قصفها بالكسارة شمال مأرب
أوام اونلاين - خاص:
  • 20 مارس ,2021 01:36 ص



الكسارة، إحدى جبهات محافظة مأرب، الشمالية، تصاعدت حدة المواجهات فيها منذ أكثر من شهر ونصف، فيما وصفت بغير المسبوقة، كان أشدها الأسبوع الماضي، الذي شهد معارك شرسة بكل ما تعنيه الكلمة.


في تلك المعارك استخدم الحوثيون مختلف الأسلحة الثقيلة من دبابات ومدرعات ومدفعية وراجمات صواريخ، وأفواج بشرية من المقاتلين في محاولة للتقدم من هذه الجبهة المهمة بالنسبة لمدينة مأرب عاصمة المحافظة. لكن كل تلك المحاولات باءت بالفشل بفضل بسالة وتصدي قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية.


أكثر من 30 هجوم


أسبوع من المعارك المستمرة في جبهة الكسارة شمالي محافظة مأرب، حيث شن الحوثيون أكثر من ٣٠ هجوما  وزحفاً على مواقع الجيش الوطني والمقاومة، من بينها هجوما استمر قرابة 65 ساعة، والبقية تراوحت بين ٨ ساعات وما فوق، بحسب مصادر عسكرية تحدثت ل"أوام أونلاين".



وأكدت المصادر أن جبهة  الكسارة لم تمر بمرحلة هدوء على الإطلاق منذ الجمعة الماضية. 


التحضير والاستعدادات لمعركة الكسارة 


وفقا لذات المصادر، فمنذ تعرض مليشيات الحوثي لضربة موجعة في جبهة البلق، وعجزها عن تحقيق أي تقدم رغم هجومها بقرابة 1500 عنصرا بشرياً، لقي أغلبهم حتفهم خلال المعركة، عملت على مدى 13يوما على حشد عناصرها بشكل كبير إلى جبهة الكسارة ، وتعزيزها بعدد كبير من المدرعات والدبابات وراجمات الصواريخ.


وأضافت أن المليشيات نقلت تلك الدروع من صنعاء والجوف، أغلبها من المدرعات المتطورة التسليح التي نهبتها من معسكرات الدولة عقب الانقلاب.



وذكرت المصادر أن قوات الجيش الوطني رصدت عملية نقل تلك المعدات ، التي استخدمت المليشيات فيها التمويه أثناء نقلها إلى جبهة الكسارة وتمكنت من إخفاء جزء كبير منها قبيل البدء بالهجوم ، فيما  طيران التحالف العربي تمكن من تدمير جزء من تلك المعدات.



عملية الهجوم وسير المعارك


وواصلت المصادر حديثها ل"أوام أونلاين" أنه بعد استكمال نقل الآليات القتالية، وتعزيز جبهة الكسارة بكتلة بشرية كبيرة بدأت المليشيات الحوثية هجوما باستخدام الانساق البشرية ثم تلاها الدروع، وموجات جديدة من البشر.


وأضافت أن المليشيات الحوثية شنت أول هجماتها الأخيرة بأكثر من  30نسقاً  قتالياً يتراوح عدد عناصر النسق الواحد من 20الى 30عنصراً، استمرت المعارك نحو 65 ساعة  متواصلة.


وأشارت المصادر إلى أن قوات الجيش الوطني والمقاومة أبدت استبسالاً منقطع النظير خلال المعركة وتمكنت من القضاء على تلك القوة الحوثية المهاجمة ، إلا أن المليشيات دفعت بكتلة بشرية أخرى أكثر من 400 عنصرا  بالتزامن مع تغطية نيرانية كثيفة مستخدمة فيها كل أنواع الأسلحة.


وأكدت المصادر أن  قوات الجيش الوطني والمقاومة تمكنت من التصدي لتلك الهجمات وخلال أقل من ساعة قتل أكثر من 100 حوثيا وإصابة ضعف العدد، ولاذ البقية بالفرار فيما وقع عدد من الأسرى.


وأوضحت المصادر ذاتها أن المليشيات شنت هجوما آخر مستخدمة فوجا بشريا جديدا بمساندة العربات المدرعة والدبابات في معركة استمرت أكثر من 23 ساعة، انتهت بهزيمتها مع خسائر فادحة في العتاد والأرواح.


مساندة جوية


لعب طيران تحالف دعم الشرعية دورا كبيرا في إسناد المعركة وتدمير تعزيزات للمليشيات الحوثية.


وقالت ذات المصادر إن  طيران التحالف نفذ ضربات دقيقة ودمر عددا كبيرا من العربات والدبابات والمدرعات والأسلحة المختلفة.


وأضافت المصادر أن قوات الجيش اغتنمت ثلاث عربات بعد مهاجمتها والاستيلاء عليها واستخدامها في المعركة.


مشاهد بطولية


 يقول الجندي أحمد صالح، من الجيش الوطني، ممن يقاتلون في الكسارة وأصيب فيها، إن المواجهات كانت بلا خطوط تماس، تداخل فيها الطرفان وكانت أشبه بمبارزة وجها لوجه، لقي فيها الحوثيون خسائر كبيرة على عكس ما كانوا يتوقعون بعد استخدامهم الأسلحة الثقيلة بكثافة.



وأظهرت فيديوهات من جبهة الكسارة أطقما ومدرعات تحترق استهدفتها طيران التحالف ، فيما أظهرت صورا أخرى عدد من الآليات و الاطقم التابعة للمليشيات  وقد غاصت في الرمال ، أثناء ملاحقة قوات الجيش الوطني والمقاومة لها خلال المعارك.




خسائر بشرية كبيرة وهزيمة قاسية


تعرضت المليشيات الحوثية لهزيمة قاسية في الكسارة، وكسرت خطتها وأحلامها في تحقيق أي إنجاز على الأرض.


يقول مساعد قائد المنطقة الثالثة  لشؤون التوجيه المعنوي العقيد محمد المكروب إن قوات الجيش الوطني والمقاومة خاضت خلال الأسبوع الماضي معارك لا تشابهها أي معارك سابقة، وإن أصوات نيران المعركة طغت على مكبرات الصوت ،و أصبحت أرض المعركة مكشوفة من كثافة  النيران.


وأضاف: تعرضت المليشيات الحوثية لهزيمة قاسية، في فشل خطتها وخسائرها البشرية التي تزيد عن ألف قتيل.



وأشار إلى أن منطقة الكسارة ممتلئة بالجثث، وأن أكثر من عشر آليات مدرعة حوثية أحرقت، وما يزيد عن 20 طقم ، ونحو ثمان دبابات ومعدات أخرى جميعها دمرت خلال المعركة.

آخر الأخبار

اقرأ ايضاً

 التحالف يعلن تدمير طائرة مسيّرة أطلقتها مليشيا الحوثي باتجاه السعودية

التحالف يعلن تدمير طائرة مسيّرة أطلقتها مليشيا الحوثي باتجاه السعودية

أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، فجر الخميس، اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار مفخخة أطلقتها مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، تجاه جنوب غربي السعودية.وقال التحالف في بيان: &…

 المنطقة العسكرية الأولى تناقش الموقف العام للجبهات ومسرح عمليات المنطقة

المنطقة العسكرية الأولى تناقش الموقف العام للجبهات ومسرح عمليات المنطقة

ناقش اجتماع لقيادة المنطقة العسكرية الأولى بسيئون الموقف العام للجبهات وعلى مستوى مسرح عمليات المنطقة الأولى.وناقش الاجتماع الذي ضم قادة ألوية المنطقة العسكرية الأولى، أبرز الصعوبا…

 مسؤولة أممية: الحوثيون مفترسون ويدمرون القطاع الخاص ويغيرون مؤسسات الدولة لمشروعهم القمعي

مسؤولة أممية: الحوثيون مفترسون ويدمرون القطاع الخاص ويغيرون مؤسسات الدولة لمشروعهم القمعي

قالت ليز جراندي، منسقة الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة باليمن سابقا، إن مليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران قامت بتغيير مؤسسات الدولة التي تحت سيطرتها بشكل منهجي وسخرت كل…