وفاة المؤرخ المصري سيد سالم الذي تفرغ لتاريخ اليمن تدريسا وتأليفا

وفاة المؤرخ المصري سيد سالم الذي تفرغ لتاريخ اليمن تدريسا وتأليفا البروفيسور المصري سيد مصطفى سالم
أوام اونلاين - خاص:
  • 03 يناير ,2021 03:40 م
 

توفي اليوم البروفيسور المصري سيد مصطفى سالم، الذي خدم تاريخ اليمن أرضا وإنسانا وعمل فيها أستاذا جامعيا منذ سبعينيات القرن الماضي، وتتلمذ على يديه آلاف الطلاب.


وقال د. عارف أحمد المخلافي، أستاذ التاريخ القديم بجامعة أم القرى وصنعاء، في نعيه بحسابه بتويتر، "رحل من خدم تاريخ اليمن أرضا وإنسانا، رحل الأستاذ والمعلم الخلوق أ.د سيد مصطفى سالم، الذي عاش معظم حياته العلمية بقسم التاريخ في جامعة صنعاء، لا يفرق بين وطنه الأول مصر ووطنه الثاني اليمن، أو بالأحرى بين وطن المولد والنشأة، ووطن الاستقرار الاختياري".


وأثنى المخلافي على إنتاج المؤرخ الراحل لخدمة التاريخ اليمني، قائلا "إن البحر الأحمر والجزر اليمنية، تاريخ وقضية، أحد المرجعيات المهمة في التحكيم الدولي في النزاع بين اليمن وارتريا حول جزيرتي حنيش الكبرى والصغرى" أواخر تسعينيات القرن الماضي، وجاء الحكم لصالح اليمن.
 


ولا يُعرف مكان وفاة سالم وهل في صنعاء التي أقام فيها منذ جاء للتدريس في جامعتها، أم في بلده مصر، لكن المعلومات المتوفرة الفترة الماضية تشير إلى أن الحوثيين اقتحموا شقته، فيما تقول بعض المصادر أن هذه الحادثة وقعت أثناء تواجده في بلده.


وللبروفيسور الراحل أكثر من عشرة مؤلفات قيمة حول تاريخ اليمن منها ما يتعلق بتاريخ اليمن أثناء الوجود العثماني وأخرى حول العلاقات اليمنية السعودية وعن حركة التنوير في اليمن وغيرها. وفي الصورة المرفقة أسماء مؤلفاته عن اليمن.



وفي فعالية تكريم سابقة له قبل سنوات، أثنى د. عبدالكريم الإرياني، مستشار رئيس الجمهورية، على دور الدكتور سيد مصطفى سالم في إثراء تاريخ اليمن بالعديد من الأعمال العلمية القيمة، مشيرا إلى معرفته الأولى به كانت عبر كتابيه "الحكم العثماني الأول لليمن" و"تكوين اليمن الحديث" الصادرين أواخر الستينيات وبداية السبعينيات.


ونوه الدكتور الإرياني بدور الدكتور المصري سيد مصطفى ضمن لجنتي تحكيم دوليتين في إنهاء النزاع الحدودي لليمن مع السعودية والتنازع مع ارتيريا على سيادة جزر جنوب البحر الأحمر واشتغال الاثنين (الإرياني وسالم)- على القضيتين في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي.


وحينها أعلن رئيس جامعة صنعاء آنذاك، الدكتور عبد الحكيم الشرجبي، عن منحه درع الجامعة وإطلاق اسمه على إحدى قاعاتها مع التكفل بطباعة جميع إصدارته على نفقتها الخاصة، لافتا إلى عطاء سالم منذ التعاقد معه في العام الدراسي الأول للجامعة سنة 1971 ومعايشته بعطاء متدفق لمراحل الجامعة منذ انطلاقها حتى التاريخ.


آخر الأخبار

اقرأ ايضاً

 السعودية تعلن عن شرط للراغبين بأداء الحج لهذا العام

السعودية تعلن عن شرط للراغبين بأداء الحج لهذا العام

أعلنت السلطات السعودية، عن شرط يلزم توفره في الراغبين بأداء فريضة الحج لهذا العام، في ظل انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19".ونقلت صحيفة "عكاظ" السعودي…

 تقرير بحثي أمريكي: هجوم الحوثيين على مأرب لن يحقق ما يرجوه

تقرير بحثي أمريكي: هجوم الحوثيين على مأرب لن يحقق ما يرجوه

قالت مؤسسة جيمس تاون للأبحاث الأمريكية إن مليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران تواجه عقبتين رئيسيتين تجعل مستقبل قتالها في محافظة مأرب أكثر سوءاً، العقبة الأولى تتمثل في عدم…

 رئيس إعلامية الإصلاح: إيران تقاتل في اليمن من أجل السيطرة على نفط وغاز مارب وشبوه والممرات البحرية الدولية

رئيس إعلامية الإصلاح: إيران تقاتل في اليمن من أجل السيطرة على نفط وغاز مارب وشبوه والممرات البحرية الدولية

أكد رئيس الدائرة الإعلامية للتجمع اليمني للإصلاح علي الجرادي، أن إيران لا تقاتل في اليمن من أجل كهوف وجبال مران وأنها تريد نفط وغاز مارب وشبوه، وبحر العرب على شواطئ المهرة، وباب ال…