علمان يرحلان

علمان يرحلان
د. محمد جميح
  • 06 أبريل ,2021 05:54 ص


قبل أيام رحل عنا الأستاذ الدكتور عبده عثمان غالب أستاذ الأثار بجامعة صنعاء.
وهو من علماء اليمن الكبار الذين عملوا على دراسة آثار السبئيين، وتاريخ اليمن القديم.
كان اسم عبده عثمان ضمن الأسماء التي اقترحت للعمل على ترشيح مأرب لتكون ضمن قائمة اليونسكو للتراث العالمي، ولكن حرصاً عليه من أذية الحوثيين لم نضمه للفريق، كونه يعيش في صنعاء.

واليوم يرحل العلامة الكبير الأستاذ الدكتور يوسف محمد عبدالله أستاذ الأثار والنقوش اليمنية القديمة بقسم الأثار جامعة صنعاء.

الدكتور يوسف عاد مؤخراً إلى صنعاء بعد أن بدأ الحوثيون محاولات للاستيلاء على بيته، ما اضطره - وهو في ظروف مرضية - للعودة إلى البلاد.

واليوم ترك علم اليمن الكبير يوسف محمد عبدالله البيت وترك صنعاء واليمن يتيماً بعده، بعد أن بدا واضحاً أن عصابة الكهنوت تسعى للتخلص من دراسات الآثار اليمنية وأقسامها المختلفة، تمهيداً لتجهيل اليمنيين بتاريخهم، وحتى يقول الكهنة إن تاريخنا بدأ فقط حين جاء يحيى بن الحسين إلى البلاد في القرن الثالث الهجري.

كيف لهذا الشعب أن يتحمل رحيل ذاكرتين وطنيتين في ظرف أيام، وفي وقت تتعرض هويتنا الوطنية لتجريف طائفي ومناطقي رهيب؟!

رحم الله الأستاذين الكبيرين، وخالص العزاء لأسرتيهما وطلبتهما وللوسط الأكاديمي واليمن المكلوم بالحرب ورحيل الكبار...

اقرأ ايضاً

 شوية قمح لبوتين...مسكين ميت جوع!

شوية قمح لبوتين...مسكين ميت جوع!

ابتدع كهنة الإمامة كثيراً من الأكاذيب وروجوا لها على أساس أنها حقائق تاريخية عن حقبة آل حميد الدين. ومثلما اشتغلت آلتهم الدعائية على "سُرّاق بيض الدجاج"، لتجعل منهم &qu…

 جمهورية سبتمبر

جمهورية سبتمبر

لم يكن الإمام الطاغية يحيى حميد الدين ملكاً متوجاً ولا أحمد ولا البدر كذلك، فمقاومة الوجود العثماني في اليمن لم تكن حرب تحرير واستقلال، بقدر ما كانت دعوة لعودة حكم السلالة، وكان فس…

 سبتمبر فاتحة التحول

سبتمبر فاتحة التحول

ستبقى ثورة السادس والعشرين من سبتمبر هي الحدث الأكثر أهمية في تاريخنا، هي فاتحة التحول، ونقطة الانطلاق نحو يمن حر، وشعب موحد، إلا إن احتفالنا اليوم بالذكرى ينقصه الكثير من بريقه ال…