علمان يرحلان

علمان يرحلان
د. محمد جميح
  • 06 أبريل ,2021 05:54 ص


قبل أيام رحل عنا الأستاذ الدكتور عبده عثمان غالب أستاذ الأثار بجامعة صنعاء.
وهو من علماء اليمن الكبار الذين عملوا على دراسة آثار السبئيين، وتاريخ اليمن القديم.
كان اسم عبده عثمان ضمن الأسماء التي اقترحت للعمل على ترشيح مأرب لتكون ضمن قائمة اليونسكو للتراث العالمي، ولكن حرصاً عليه من أذية الحوثيين لم نضمه للفريق، كونه يعيش في صنعاء.

واليوم يرحل العلامة الكبير الأستاذ الدكتور يوسف محمد عبدالله أستاذ الأثار والنقوش اليمنية القديمة بقسم الأثار جامعة صنعاء.

الدكتور يوسف عاد مؤخراً إلى صنعاء بعد أن بدأ الحوثيون محاولات للاستيلاء على بيته، ما اضطره - وهو في ظروف مرضية - للعودة إلى البلاد.

واليوم ترك علم اليمن الكبير يوسف محمد عبدالله البيت وترك صنعاء واليمن يتيماً بعده، بعد أن بدا واضحاً أن عصابة الكهنوت تسعى للتخلص من دراسات الآثار اليمنية وأقسامها المختلفة، تمهيداً لتجهيل اليمنيين بتاريخهم، وحتى يقول الكهنة إن تاريخنا بدأ فقط حين جاء يحيى بن الحسين إلى البلاد في القرن الثالث الهجري.

كيف لهذا الشعب أن يتحمل رحيل ذاكرتين وطنيتين في ظرف أيام، وفي وقت تتعرض هويتنا الوطنية لتجريف طائفي ومناطقي رهيب؟!

رحم الله الأستاذين الكبيرين، وخالص العزاء لأسرتيهما وطلبتهما وللوسط الأكاديمي واليمن المكلوم بالحرب ورحيل الكبار...

اقرأ ايضاً

 صناعة الفقر.. الحرفة الأثيرة للكهنوت السلالي

صناعة الفقر.. الحرفة الأثيرة للكهنوت السلالي

في ظل الظروف الصعبة التي يعانيها اليمنيون منذ استيلاء المليشيات الحوثية على عاصمة الدولة ومدن أخرى، يعتبر شهر رمضان فرصة سنوية ينتظرها ملايين الفقراء والمحتاجين بفارغ الصبر، رغم أن…

 استهداف الهوية.. استهداف للوجود

استهداف الهوية.. استهداف للوجود

يشارك البعض في عملية التحريض ضد الحراك القومي اليمني بشكل غير بريء.. يقولون بأن هذا الحراك سيدمر النسيج المجتمعي.. معقول؟! أين يعيش هؤلاء؟هل هناك وضع أسوأ من الذي نعيشه اليوم؟ ماذا…

 مأرب اخر نقطة في السطر

مأرب اخر نقطة في السطر

تخوض مأرب حرب ليس عن نفسها فقط بل عن اماكن ودول مختلفة، معركة مأرب اليوم ليس معركة سلطان العرادة وقبائل مارب بل هي معركة شبه الجزيرة العربية والقرن الافريقي.بسقوط مارب لا قدر الله …