تقرير الفريق الأممي يشيد بوجود مؤسسات الدولة بمأرب خلافا لغيرها وبالتنمية التي تشهدها

تقرير الفريق الأممي يشيد بوجود مؤسسات الدولة بمأرب خلافا لغيرها وبالتنمية التي تشهدها مدينة مأرب تشهد تنمية وانتعاش اقتصادي رغم الحرب
أوام اونلاين - خاص:
  • 29 يناير ,2021 05:58 ص

أشاد فريق خبراء لجنة العقوبات التابعة للأمم المتحدة، بوجود المؤسسات الحكومية في محافظة مأرب، "خلافا لبقية المناطق في اليمن"، وبطفرة التنمية التي شهدتها المحافظة في السنوات الخمس الماضية.


وقدم الفريق نتائجه المستخلصة من زيارته للمحافظة خلال الفترة من ١٥ إلى ٢٠ أكتوبر العام الماضي، وضمنها تقريره السنوي لنفس العام، بشأن اليمن والذي نُشر في الخامس والعشرين من الشهر الجاري.



وأشار التقرير (اطلع عليه أوام أونلاين) إلى أن الفريق ألتقى خلال زيارته للمحافظة بوزير الدفاع اللواء الركن محمد علي المقدشي، والمحافظ سلطان العرادة، وغيرهما من المسؤولين المحليين، وكذلك بممثلين عن قوات الأمن والمنظمات الدولية وأعضاء المجتمع المدني.


وخلال زيارته، فحص الفريق حطام الطائرات بدون طيار والصواريخ التي استخدمها الحوثيون لمهاجمة المحافظة، كنا زاروا مركزا لإعادة تأهيل الأطفال المتضررين من النزاع ومشروع مسام الخاص بنزع الألغام والتابع للسعودية.


وجاء في التقرير "خلال العام الماضي، كانت مأرب هي بؤرة النزاع. وحاول الحوثيون تطويقها لكنهم فشلوا بفضل تصدي قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بدعم من طيران التحالف".

مأوى للنازحين داخليا

وفي شأن آخر، تطرق التقرير للتطور الذي شهدته المحافظة، قائلا إنها "شهدت تحولات منذ ٢٠١٥، إذ ارتفع عدد السكان من ٤٠٠ ألف نسمة إلى مليون و٨٠٠ ألف نسمة، معظمهم من المشردين داخليا من المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون وأدى ذلك إلى زيادة الشواغل الأمنية".


وأشار إلى كونها مأوى معظم النازحين داخليا، حيث "وجود أكثر من ١٣٠ مخيما للمشردين داخليا، الذين يعيش معظمهم داخل مجتمعات مضيفة".

طفرة بالتنمية ومؤسسات دولة


وأضاف "أدى هذا التدفق، فضلا عن وضع مدينة مأرب الجديد كعاصمة "بحكم الواقع" للإقليم الذي تسيطر عليه الحكومة إلى طفرة في التنمية، لكن هذا التدفق أسفر عن ضغط هائل على الخدمات الصحية والتعليمية في المدينة".


وتابع تقرير فريق الخبراء "على خلاف المناطق الأخرى في اليمن، فإن لمأرب مؤسسات حكومية، وإن كانت ضعيفة، تؤدي مهامها، والزعماء المحليون يدينون بولائهم للحكومة".


ونقل الفريق عن المحافظ، "تذمره من الدعم المحدود الذي قدمته الحكومة خلال المواجهات مع الحوثيين"، بالإضافة إلى قوله لهم، "إن رواتب العسكريين لم تُدفع منذ عدة أشهر، وأن الحوافز المدفوعة لأفراد المقاومة الشعبية غير كافية".


كما نقل الفريق شكوى "السلطة المحلية من أن للمنظمات الإنسانية الدولية حضورا محدودا جدا في المحافظة".


ووفقا للتقرير، "زار الفريق عددا من المباني المدنية في مأرب، مثل مساكن ومسجد ومدرسة تعرضت للهجوم بما وصف بأنه "قذائف تسيارية" منذ أوائل العام الماضي".


وتابع "يدل الاتجاه الذي شُنت منه الهجمات إلى أن الحوثيين هم الذين نفذوها".


آخر الأخبار

اقرأ ايضاً

 (خاص) مصادر دبلوماسية: مجلس الأمن سيناقش هجمات الحوثيين على المدنيين بمأرب وهذا المتوقع من الجلسة

(خاص) مصادر دبلوماسية: مجلس الأمن سيناقش هجمات الحوثيين على المدنيين بمأرب وهذا المتوقع من الجلسة

يعقد مجلس الأمن الدولي، اليوم الثلاثاء ١٥ يونيو الجاري، جلسة لبحث الأوضاع في اليمن، ويُتوقع أن يتم التركيز على هجمات الحوثيين على المدنيين بمدينة مأرب. وستشهد الجلسة آخر إحاطة لكل …

 انتقائية وانحياز المجتمع الدولي تجاه ملفات الحوثيين ونسيان "حصار تعز" تشعل غضب اليمنيين

انتقائية وانحياز المجتمع الدولي تجاه ملفات الحوثيين ونسيان "حصار تعز" تشعل غضب اليمنيين

يواجه أكثر من 4 ملايين شخص في تعز موتاً محققاً جراء حصاراً خانقاً تفرضه مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة إيرانياً للعام السابع على التوالي، في واحدة من أبشع جرائم الحروب ضد الإنسا…

 الانهيار الاقتصادي تحدي يهدد معركة استعادة الدولة وإنهاء انقلاب الحوثي

الانهيار الاقتصادي تحدي يهدد معركة استعادة الدولة وإنهاء انقلاب الحوثي

تضاعف الانهيار الاقتصادي في البلاد إلى مستويات غير مسبوقة، وأبرز المؤشرات على ذلك التراجع الكبير في سعر صرف العملة المحلية، حيث وصل سعر الدولار الأمريكي إلى تسع مائة ،وقد انعكس ذلك…