العيون مفتحة.. لا تفشلوا

العيون مفتحة.. لا تفشلوا
د. محمد جميح
  • 19 ديسمبر ,2020 05:37 ص

مع صدور قرار جمهوري بتشكيل الحكومة، وبعد تعطيل تشكيلها لأكثر من عام، ينبغي أن تكون الخطوة الأولى لها هي العودة الفورية للعاصمة المؤقتة عدن، والعمل بانسجام من داخل الوطن.

‏يجب أن تعي الحكومة أن المتوقعين لفشلها والمتربصين بها كثير، ويجب أن يكون ذلك دافعاً لها للنجاح.

على الوزراء أن يعوا أنهم وإن كانوا بالأمس فرقاء متشاكسين، فإنهم اليوم أعضاء فريق عمل واحد.

أصعب المهام يتمثل في إعادة الأمل للناس بوجود دولة تقوم بواجباتها الأساسية تجاه مواطنيها.

أصعب المهام يتمثل في أن يعمل فرقاء الأمس بروح فريق اليوم. لكن المهام الصعبة يمكن تحقيقها إذا صدقت النوايا وحسن العمل.‏

الناس تعبت من الأخبار السيئة التي سادت خلال السنوات الماضية، ونريد لخبر تشكيل الحكومة أن يكون خبراً ساراً، لكنه يمكن ألا يكون كذلك إذا لم تقم الحكومة بمسؤولياها، وإذا رأى أعضاؤها أنها فرصة ومغنم، لا مسؤولية ومغرم.

نعرف أن هناك من رضي عن هذه الحكومة، لا لشيء إلا لأنه نال حظه منها، وأن هناك من لم يرض، لا لشيء إلا لأنه لم ينل منها حظه، ونعرف أن هذه الحكومة ربما تكون آخر فرصة للشرعية لتحسين صورتها داخلياً وخارجياً، ونعرف أنها قادرة على اغتنام الفرصة إن هي أرادت، وإن وضع اعضاؤها مناكفاتهم وراء ظهورهم، ووضعوا مسؤولياتهم نصب أعينهم.

العيون عليكم مفتحة.. لا تفشلوا.

وفق الله الجميع.

اقرأ ايضاً

 شوية قمح لبوتين...مسكين ميت جوع!

شوية قمح لبوتين...مسكين ميت جوع!

ابتدع كهنة الإمامة كثيراً من الأكاذيب وروجوا لها على أساس أنها حقائق تاريخية عن حقبة آل حميد الدين. ومثلما اشتغلت آلتهم الدعائية على "سُرّاق بيض الدجاج"، لتجعل منهم &qu…

 جمهورية سبتمبر

جمهورية سبتمبر

لم يكن الإمام الطاغية يحيى حميد الدين ملكاً متوجاً ولا أحمد ولا البدر كذلك، فمقاومة الوجود العثماني في اليمن لم تكن حرب تحرير واستقلال، بقدر ما كانت دعوة لعودة حكم السلالة، وكان فس…

 سبتمبر فاتحة التحول

سبتمبر فاتحة التحول

ستبقى ثورة السادس والعشرين من سبتمبر هي الحدث الأكثر أهمية في تاريخنا، هي فاتحة التحول، ونقطة الانطلاق نحو يمن حر، وشعب موحد، إلا إن احتفالنا اليوم بالذكرى ينقصه الكثير من بريقه ال…